JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

أسئلة وأجوبة في مادة العلوم الاسلامية ( التحضير للبكالوريا )

ثانوية العيمش محمد تاجموت

أسئلة وأجوبة في مادة العلوم الاسلامية ( بكالوريا 2020 )
السؤال الأول : عرف مقاصد الشريعة الإسلامية لغة ؟
الجواب الأول : المقاصد في اللغة جمع مقصد والمقصد هو مصدر ميمي مشتق من الفعل قصد فيقال : قصد ، يقصد ، قصدا وعليه فإن المقصد له معان لغوية كثيرة منها : الطريق ، العدل ، الوسط
السؤال الثاني : عرف مقاصد الشريعة الإسلامية إصطلاحا ؟
الجواب الثاني : مقاصد الشريعة الإسلامية إصطلاحا هي الأهداف والغايات والِحكم والأسرار التي وضعها الشّارع الحكيم عند كل حكم من أحكامه لتحقيق عبودية الله وحفظ مصالح العباد في الدنيا والآخرة
السؤال الثالث : عرف الشريعة الإسلامية لغة ؟
الجواب الثالث : الشريعة الإسلامية لغة هي الطريقة المستقيمة .
السؤال الرابع : عرف الشريعة الإسلامية إصطلاحا ؟
الجواب الرابع : الشريعة الإسلامية إصطلاحا هي كل الأحكام التي نزل بها الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه سواء كانت عقائدية أو عملية أو أخلاقية .
السؤال الخامس : أذكر المقصد العام للتشريع الإسلامي ؟
الجواب الخامس : المقصد العام للتشريع الإسلامي هو :
1 - تحقيق عبودية الله سبحانه وتعالى
2 - تحقيق مصالح العباد في الدنيا والآخرة
3 - إسعاد الفرد والجماعة وجلب مصالح الناس ودفع المفاسد عنهم في الدارين
4 - التخفيف والتيسير على الناس
5 - حفظ النظام العام
السؤال السادس : تنقسم مقاصد الشريعة الإسلامية إلى ثلاثة أقسام أذكرها بدون شرح ؟
الجواب السادس : أقسام مقاصد الشريعة الإسلامية هي :
1 - الضروريات
2 - الحاجيات
3 - التحسينيات
السؤال السابع : عرف المقاصد الضرورية ؟
الجواب السابع : المقاصد الضرورية (الضروريات) هي ما يحتاجه الإنسان في حياته لقيام مصالح الدين والدنيا وفي غيابها تختل الحياة ويحل الفساد والخسران في الدارين وتتمثل في الكليات الخمس : حفظ الدين والنفس والعقل والعرض والمال
السؤال الثامن : فيما تتمثل الكليات الخمس ؟
الجواب الثامن : تتمثل الكليات الخمس في :
1 - حفظ الدين
2 - حفظ النفس
3 - حفظ العقل
4 - حفظ العرض
5 - حفظ المال
السؤال التاسع : يعتبر حفظ الدين أحد الكليات الخمس التي جاء بها الإسلام وقد حافظت عليه الشريعة من جانب الوجود ومن جانب العدم إشرح هاذين الجانبين ؟
الجواب التاسع : حافظت الشريعة الإسلامية على الدين من جانبين هما جانب الوجود وجانب العدم
أ - من جانب الوجود : وذلك من خلال إقامة أركانه وتثبيت قواعده من أجل ذلك شرع الله العبادات وأمر بتوحيده والإيمان به و الدعوة إليه قال تعالى : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ﴾ الذاريات 56 كما يقول تعالى أيضا :
﴿ قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ ... وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴾ البقرة 136
ب - من جانب العدم : وذلك من خلال درأ الإختلال الواقع أو المتوقع عنه أي برد كل ما يخالفه من الأقوال والأعمال ومن أهم من يتوجه عليه ذلك العلماء والحكام لذلك أمر الله بالجهاد وحرّم الشرك ونهى عن البدع وشرع حد الردّة قال الرسول (ص) : ( من بدّل دينه فاقتلوه )
السؤال العاشر : يعتبر حفظ النفس أحد الكليات الخمس التي جاء بها الإسلام وقد حافظت عليه الشريعة من جانب الوجود ومن جانب العدم إشرح هاذين الجانبين ؟
الجواب العاشر : حافظت الشريعة الإسلامية على النفس من جانبين هما جانب الوجود وجانب العدم
أ - من جانب الوجود : وذلك من خلال تشريع الله للزواج من أجل التّوالد والتناسل وبقاء النوع الإنساني قال الرسول (ص) : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ) كما أوجب إقامة النفس بالطعام والشراب وإباحة المحظورات عند الضرورة وغير ذلك مما شرع لحفظها
ب - من جانب العدم : وذلك من خلال تشريع الله للقصاص والدّية وحرّم الإجهاض وقتل النفس بغير وجه حق والإنتحار قال تعالى : ﴿ مَن قَتَل نَفسًا بِغَيرِ نَفسٍ أَو فَسَادٍ فِي الأَرضِ كَأنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَن أَحيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحيَا النَّاسَ جَمِيعًا ﴾ المائدة 32 ويقول تعالى أيضا : ﴿ وَلَا تَقتُلُوا أَنفُسَكُم إِنَّ اللّه كَانَ بِكُم رَحِيمًا ﴾ النساء 29 كما يقول عز وجل : ﴿ وَلكُم فِي القِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولي الأَلبَاب لَعَلَّكُم تَتَّقُون ﴾ البقرة 179
السؤال الحادي عشر : يعتبر حفظ العقل أحد الكليات الخمس التي جاء بها الإسلام وقد حافظت عليه الشريعة من جانب الوجود ومن جانب العدم إشرح هاذين الجانبين ؟
الجواب الحادي عشر : حافظت الشريعة الإسلامية على العقل من جانبين هما جانب الوجود وجانب العدم
أ - من جانب الوجود : وذلك من خلال :
1 - تشريع كل ما من شأنه تحصيل المنافع للعقل ليؤدي وظيفته على أكمل وجه
2 - الدعوة إلى طلب العلم النافع
3 - الدعوة إلى التدبر والتفكر
4 - تحصين العقل بالإيمان فالعقل لا يهتدي إلّا بالوحي
ب - من جانب العدم : وذلك من خلال :
1 - تحريم كل ما يتلف العقل ويغيبه ويعطل طاقته من خمر أو مخدر أو مسكر أو ما ينقص من شأنه من صنم أو خرافة كما أوجب عقوبة على شارب الخمر وهي الجلد 80 جلدة
2 - محاربة الجهل بكل صوره
3 - النهي عن التقليد الأعمى واتباع الهوى والخرافات
4 - التحذير من التعصب والغلو
5 - التحذير من الانحراف الفكري
السؤال الثاني عشر : يعتبر حفظ العرض (النسل) أحد الكليات الخمس التي جاء بها الإسلام وقد حافظت عليه الشريعة من جانب الوجود ومن جانب العدم إشرح هاذين الجانبين ؟
الجواب الثاني عشر : حافظت الشريعة الإسلامية على العرض من جانبين هما جانب الوجود وجانب العدم
أ - من جانب الوجود : وذلك من خلال تشريع الله عز وجل للزواج من أجل التّوالد والتناسل وبقاء النوع الإنساني قال الرسول (ص) : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج )
ب - من جانب العدم : وذلك من خلال منع ما يقطع النكاح كلية أو يقلله أو يعدمه بعد وجوده سواء في ذلك ترك النكاح و الإعراض عنه أو منع الحمل أو ممارسة الإجهاض كما حرم الله عز وجل الزنا والقذف وأوجب عقوبة على فاعليهما حتى لا تختلط الأنساب قال الله تعالى : ﴿ وَلَا تَقرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً ﴾ الإسراء 32 ويقول تعالى أيضا : ﴿ الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فاجلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ منهُمَا مِئَة جَلدَةٍ ﴾ النور 02
السؤال الثالث عشر : يعتبر حفظ المال أحد الكليات الخمس التي جاء بها الإسلام وقد حافظت عليه الشريعة من جانب الوجود ومن جانب العدم إشرح هاذين الجانبين ؟
الجواب الثالث عشر : حافظت الشريعة الإسلامية على المال من جانبين هما جانب الوجود وجانب العدم
أ - من جانب الوجود : أوجب الله تعالى السعي في طلب الرزق و الكسب الحلال كما أباح مختلف المعاملات المالية الجائزة والمشروعة من بيع ، تجارة ، كراء ، شركة قال الله تعالى : ﴿ وَأَحَلَّ اللهُ البَيعَ وَحَرّمَ الرِّبَا ﴾ البقرة 275
ب - من جانب العدم : وذلك بالمحافظة على المال بعد الحصول عليه بدرء الفساد الواقع عليه أو المتوقع بتحريم الإعتداء على المال وتحريم إضاعته وتبذيره وتحريم الربا والرشوة والغش والسرقة مع وجوب إقامة الحد على السارق كما تم تحريم أكل أموال الناس بالباطل قال الله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ ﴾ النساء 29 ويقول تعالى أيضا : ﴿ وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فاقطَعُوا أيدِيهُمَا ) المائدة 37 وقال الرسول (ص) : ( لعن الله الراشي والمرتشي )
السؤال الرابع عشر : عرف المقاصد الحاجية ؟
الجواب الرابع عشر : المقاصد الحاجية (الحاجيات) هي المصالح التي يحتاج الناس إليها ليعيشوا بيسر وسهولة ودون حرج وإذا فقدت لم يختل نظام حياتهم كالضروريات ولكن يصيبهم ضيق وحرج مشقة
السؤال الخامس عشر : إشرح مجال مراعاة المقاصد الحاجية ؟
الجواب الخامس عشر : يتمثل مجال مراعاة المقاصد الحاجية فيما يلي :
1 - العبادات : شرعت الرخص في مجال العبادات ومن أمثلة ذلك :
- إباحة التيمم عند فقدان الماء أو عدم القدرة على إستعماله
- الترخيص للمريض والمسافر الإفطار في رمضان
- الترخيص للمسافر في قصر الصلاة
- الترخيص للإنسان بالقعود عند تأدية الصلاة في حال العجز عن تأديتها قائما
- الترخيص بالجمع بين الصلاتين في السفر والصلاة في البيت للخوف والمطر
2 - المعاملات : شرعت الرخص في مجال المعاملات كإباحة العقود التي تحقق حاجات الناس مثل الرهن والإجارة والضمان
3 - العادات : شرعت الرخص في مجال العبادات كإباحة الصيد والتمتع بالطيبات مأكلا ومشربا وملبسا ومركبا
السؤال السادس عشر : إشرح مجال مراعاة المقاصد التحسينية ؟
الجواب السادس عشر : يتمثل مجال مراعاة المقاصد التحسينية فيما يلي :
1 - العبادات : كتشريع الطهارة وستر العورة وأخذ الزينة والمداومة على النوافل كالصلاة والصيام
2 - المعاملات : كتحريم بيع النجاسات وبيع المسلم على بيع أخيه وخطبته على خطبة أخيه كما أمر بالإشهاد على عقد الزواج تعظيما لشأنه
3 - العادات : كبيان آداب الأكل والشرب واللبس والنوم ومنع الإسراف والتقتير
السؤال السابع عشر : فيما تتمثل أهمية ترتيب مقاصد الشريعة ؟
الجواب السابع عشر : تتمثل أهمية ترتيب مقاصد الشريعة فيما يلي :
1 - إذا نظرنا إلى المقاصد وجدناها مرتبة حسب أهميتها والسّر في تقديم الضروريات أنه بفقدها يختل نظام الحياة بخلاف الحاجيات التي يترتب على فقدها وقوع الناس في الحرج والضيق دون إختلال نظام الحياة ولهذا أتت في المرتبة الثانية بعد الضروريات أمّا التحسينيات فلا يترتب على فقدها إختلال نظام النّاس ولا وقوعهم في المشقة وإنما يترتب عليها خروج الناس عما تستحسنه العقول السليمة والبعد عن الكمال الإنساني ولذا جاءت في المرتبة الثالثة ويظهر أثر هذا الترتيب عند تعارض أقسام هذه المقاصد فتقدم الأحكام الشرعية التي شرعت ثم تليها الحاجيات ثم التحسينيات فمثلا في جواز كشف العورة للطبيب عند المرض دليل على تقديم ضروري حفظ النفس (صحته وحياته) على تحسيني ستر العورة
2 - ثم إذا نظرنا أيضا في الضروريات وجدناها متفاوتة فيما بينها في الرتبة (حفظ الدين ، حفظ النفس ، حفظ العقل ، حفظ العرض ، حفظ المال) ويظهر ذلك عند التعارض فيما بينها ومن أمثلة ذلك :
- في إباحة شرب الخمر للمضطر بسبب الظمأ الشديد المؤدي للهلاك فهذا دليل على تقديم حفظ النفس على حفظ العقل
- وفي النهي عن أخذ الزنا وسيلة للتكسب فهذا دليل على تقديم حفظ النسل على حفظ المال
- وفي الإشتراط عند جلد الزاني عدم إتلاف حواسه وقواه العقلية فهذا دليل على تقديم حفظ العقل على حفظ النسل والعرض
السؤال الثامن عشر : عرف العقوبة لغة وإصطلاحا ؟
الجواب الثامن عشر :
1 - تعريف العقوبة لغة : العقوبة لغة هي الجزاء
2 - تعريف العقوبة إصطلاحا : هي جزاء في الدنيا يقرّره الشّارع في حق من يخالف أحكام الشريعة الإسلامية وتختلف طبيعة ذلك الجزاء بإختلاف الجرم حدّةً وخفّةً
السؤال التاسع عشر : تنقسم العقوبات في الإسلام إلى ثلاثة أقسام أذكرها بدون شرح ؟
الجواب التاسع عشر : أقسام العقوبات في الإسلام هي :
1 - القصاص
2 - الحدود
3 - التعزير
السؤال العشرون : عرف القصاص لغة وإصطلاحا ؟
الجواب العشرون :
1 - تعريف القصاص لغة : القصاص في اللغة هو المماثلة ومعناه تتبع الشيء ومن ذلك قولهم : إقتصصتُ الأثر إذا تتبعتهُ
2 - تعريف القصاص إصطلاحا : هو عقوبة مقدرة شرعا تقوم على معاقبة الجاني بمثل ما فعل بالمجني عليه فإن قَتَلَهُ قُتِلَ وإن قطع منه عضوا أو جرحه فعل به مثل ذلك إن أمكن ويكون في القتل العمد أو الجرح العمد والذي يتولى تنفيذه هو السلطة العامة فقط وللمجني عليه أو أوليائه حق العفو عن الجاني بعوض (الدية) أو بغير عوض
السؤال الحادي والعشرون : عرف الدية ؟
الجواب الحادي والعشرون :
تعريف الدية : وهي المال الواجب بالجناية على النفس أو ما في حكمها (الجنين) أو ما دون النفس ويعطى للمجني عليه أو وليه أو وارثه وهي واجبة في الإعتداء الخطأ على النفس أو ما دونها والعمد العدوان عند سقوط القصاص ومقدارها مائة ناقة أو مائتي من البقر أو ألف شاة أو ما يقابها من الأوراق النقدية المختلفة
السؤال الثاني والعشرون : فيما تتمثل قواعد القصاص ؟
الجواب الثاني والعشرون : تتمثل قواعد القصاص فيما يلي :
1 - أن القصاص لا يستحق إلا في القتل العمد أو الجرح العمد أما الخطأ فلا يستحق فيه القصاص
2 - إن توقيع العقاب وتنفيذه تتولاه السلطة العامة ولا يتولاه أهل المقتول
3 - لولي المقتول أن يعفو عن القاتل ويطالب بالدية وله أن يعفو دون دية
السؤال الثالث والعشرون : فيما تتمثل الحكمة من تشريع القصاص ؟
الجواب الثالث والعشرون : تتمثل الحكمة من تشريع القصاص في كون أن الله تعالى شرعه (القصاص) رحمة بالناس وحفظا لدمائهم وزجرا عن العدوان وفيه حياة للناس وبقاء للنوع الإنساني كما قال الله تعالى : ﴿ ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون ﴾ البقرة 179 فالهدف من القصاص هو تحقيق حفظ النفس
السؤال الرابع والعشرون : عرف الحد لغة وإصطلاحا ؟
الجواب الرابع والعشرون :
1 - تعريف الحد لغة : الحد لغة هو المنع فسمي البواب حدادا لمنعه الناس عن الدخول وسميت العقوبات حدودا لكونها مانعة عن أسباب إرتكابها
2 - تعريف الحد إصطلاحا : هي عقوبة مقدرة شرعا تجب حقا لله تعالى على معصية بحيث لا يجوز النقص منها ولا الزيادة فيها كما لا يجوز إسقاطها بالعفو إذا رفع أمرها للحاكم
السؤال الخامس والعشرون : فيما تتمثل الحكمة من تشريع الحدود ؟
الجواب الخامس والعشرون : تتمثل الحكمة من تشريع الحدود فيما يلي :
1 - تساهم في القضاء على الجريمة
2 - تشريع الله للعقوبات في الإسلام جاء رحمة للعباد وتحقيقا لمصالحهم ودرء للمفسدة عنهم
3 - تحافظ على مقاصد الشريعة
4 - تحفظ أمن المجتمع وإستقراره
5 - ردع نفس الجاني عن تكرار الجريمة وزجر غيره عن التفكير في إرتكابها
6 - القضاء على عادة الثأر والتعدي في القتل
7 - تكفير الذنوب والخطايا
السؤال السادس والعشرون : أذكر أنواع الحدود في الإسلام ؟
الجواب السادس والعشرون : تتمثل أنواع الحدود في الإسلام فيما يلي :
1 - السرقة
2 - الحرابة
3 - القذف
4 - الزنا
5 - شرب الخمر
السؤال السابع والعشرون : عرف السرقة ؟ وما حكم السرقة ودليل حدها ؟ وفيما يتمثل المقصد من تشريع حد السرقة ؟
الجواب السابع والعشرون :
1 - تعريف السرقة : هي أخذ مال الغير من موضع حفظه خفية بنية تملكه
2 - حكم السرقة ودليل حدها : السرقة محرمة شرعا وعقوبتها قطع اليد لقوله تعالى : ( والسارق والسارقة فأقطعوا أيديهما جزاءً بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم ) المائدة 38
3 - المقصد من تشريع حد السرقة : هو تحقيق مقصد حفظ النفس والمال
السؤال الثامن والعشرون : عرف الحرابة ؟ وما حكم الحرابة ودليل حدها ؟ وفيما يتمثل المقصد من تشريع حد الحرابة ؟
الجواب الثامن والعشرون :
1 - تعريف الحرابة : هي خروج فرد أو جماعة إلى الطريق العام بغية منع سالكيه أو أخذ أموالهم والإعتداء على أرواحهم
2 - حكم الحرابة ودليل حدها : الحرابة محرمة شرعا وعقوبتها القتل أو الصلب أو النفي أو قطع الأيدي والأرجل من خلاف لقوله تعالى : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) المائدة 33
3 - المقصد من تشريع حد الحرابة : هو تحقيق مقصد حفظ النفس والمال
السؤال التاسع والعشرون : عرف القذف ؟ وما حكم القذف ودليل حده ؟ وفيما يتمثل المقصد من تشريع حد القذف ؟
الجواب التاسع والعشرون :
1 - تعريف القذف : هو إتهام المحصن العفيف البريء بالزنا أو نفي نسبه من أبيه
2 - حكم القذف ودليل حده : القذف محرم شرعا وعقوبته 80 جلدة إذا لم يأت بأربعة شهداء عدول لقوله تعالى : ( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) النور 04
3 - المقصد من تشريع حد القذف : هو تحقيق مقصد حفظ النفس والعرض .
السؤال الثلاثون : عرف الزنا ؟ وما حكم الزنا ودليل حدها ؟ وفيما يتمثل المقصد من تشريع حد الزنا ؟
الجواب الثلاثون :
1 - تعريف الزنا : هي الإعتداء على الأعراض
2 - حكم الزنا ودليل حدها : الزنا محرمة شرعا وعقوبتها 100 جلدة للزاني لغير المتزوج والإعدام للزاني للمتزوج لقوله تعالى : ( الزانية والزاني فاجلدو كل واحد منهما مائة جلدة ولا تاخدكم بهما رئفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) النور 02
3 - المقصد من تشريع حد الزنا : هو تحقيق مقصد حفظ النفس والعرض
السؤال الواحد والثلاثون : عرف الخمر ؟ وما حكم شرب الخمر ودليل حده ؟ وفيما يتمثل المقصد من تشريع حد شرب الخمر ؟
الجواب الواحد والعشرون :
1 - تعريف الخمر : هو كل مسكر يتلف العقل قل أو كثر
2 - حكم شرب الخمر ودليل حده : شرب الخمرمحرم شرعا وعقوبته 100 جلدة لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ ) المائدة 90
3 - المقصد من تشريع حد شرب الخمر : هو تحقيق مقصد حفظ الدين والنفس والعقل والمال
السؤال الثاني والثلاثون : عرف المقاصد التحسينية ؟
الجواب الثاني والثلاثون : المقاصد التحسينية (التحسينيات) هي الأخذ بمحاسن العادات ومكارم الأخلاق وإذا فقدت لم يختل نظام الحياة كما في الضروريات ولا يقع الحرج كما في الحاجيات ولكن تصبح الحياة مستقبحة ولا تقبلها العقول السليمة
السؤال الثالث والثلاثون : عرف الحد لغة وإصطلاحا ؟
الجواب الثالث والثلاثون :
1 - تعريف التعزير لغة : التعزير في اللغة هو التأديب فيقال عزّره أي أدبه على ذنب وقع منه
2 - تعريف التعزير إصطلاحا : هي عقوبة غير مقدرة شرعا يجتهد القاضي في تقديرها على كل معصية لا حد فيها ولا قصاص ولا كفارة ويكون التعزير بالجلد أو الحبس أو النفي أو الغرامة المالية أو التوبيخ
ومن أمثلة جرائمه الغش ، الربا ، الرشوة ، السب ، الخلو بالأجنبية
السؤال الرابع والثلاثون : فيما يتمثل حكم التعزير ؟
الجواب الرابع والثلاثون : يتمثل حكم التعزير في كونه واجب في كل معصية لا حد فيها ولا قصاص ولا كفارة من الشارع من فعل المحرمات وترك الواجبات إذا رآه القاضي لحديث أبي بردة بن نيار رضي الله عنه أن النبي (ص) قال : ( لا يجلد فوق عشر جلدات إلا في حد من حدود الله )
السؤال الخامس والثلاثون : فيما تتمثل الحكمة من تشريع التعزير ؟
الجواب الخامس والثلاثون : تتمثل الحكمة من تشريع التعزير فيما يلي :
1 - صيانة المجتمع من الفوضى والفساد
2 - دفع الظلم عن المظلومين
3 - ردع وزجر العصاة وتأديبهم
4 - بيان مدى صلاحية الشريعة الإسلامية لكل زمان ومكان وشمولها لجميع جوانب الحياة
5 - شمول عقوباتها لجميع الجرائم التي توجد على وجه الأرض
السؤال السادس والثلاثون : على أي أساس رتبت المقاصد ؟
الجواب السادس والثلاثون : رتبت مقاصد الشريعة الإسلامية على أساس الإبتداء بالضروريات ثم التحسينيات (والكليات الخمس فيما بينها مرتبة كذلك) وهذا الترتيب بإعتبار أهمية كل مقصد وبإعتبار أثر فقدانه فلو فقدنا الضروريات لتوقف النظام وإختلت الحياة أما الحاجيات فإذا فقدت فسيصيب الإنسان المشقة والحرج والتحسينيات إذا فقدت صار المجتمع بلا أخلاق ولا تقبله العقول السليمة فاعتمادا على أثر فقدانها كانت الضروريات هي الأولى تليها الحاجيات ثم التحسينيات
السؤال السابع والثلاثون : فيما تكمن أهمية ترتيب المقاصد؟
الجواب السابع والثلاثون : تكمن أهمية ترتيب مقاصد الشريعة الإسلامية أنه في حال التعارض بين نوعين من المقاصد فمثلا شرب الخمر حرم حفظا للعقل إلا أنه إذا تعارض مع حفظ النفس فنقدم حفظ النفس على العقل (عند الإضطرار)
السؤال الثامن والثلاثون : لماذا يعتبر التعزير أوسع العقوبات ؟
الجواب الثامن والثلاثون : يعتبر التعزير أوسع العقوبات ذلك لأن الجرائم التي تحددت في القران والسنة قليلة وهذا وفقا لما كان مشرعا في ذلك الزمان أما ما لم يحدد فهو ضمن التعزير كالغش ، الربا ، الرشوة ، السب ، الخلو بالأجنبية وهذا دليل على مرونة الشريعة الإسلامية لمواكبتها كل جديد
السؤال التاسع والثلاثون : فيما تتمثل أهمية العقل ؟
الجواب التاسع والثلاثون : تتمثل أهمية العقل فيما يلي :
1 - العقل منشأ الفكر وبه ميز الله الإنسان على سائر المخلوقات
2 - العقل أداة تجديد وإجتهاد إلى يوم القيامة خاصة بعد إنقطاع الحي
3 - العقل مناط التكليف بالأحكام الشرعية فلولاه لما أمرنا الله بجملة من الأوامر والنواهي
4 - بالعقل نخترع ونبتكر في أمور الدنيا ونطور وننمي مجتمعاتنا
5 - العقل أداة الإدراك و الفهم والنظر والتلقي والتمييز والموازنة بين الخير والشر
6 - العقل أداة لإستنباط الاحكام الشرعية لمختلف القضايا فهو أداة ربط الدين بقضايا الواقع
7 - العقل هو طريق للإيمان بالله تعالى اذ من خلاله نفهم سر الوجود و الخلق
السؤال الأربعون : حث القرآن الكريم على إعمال العقل كيف ذلك ؟
الجواب الأربعون : لقد حث القرآن الكريم على إعمال العقل وذلك من خلال :
1 - الدعوة إلى تحرير العقل البشري من الخرافة والجهل
2 - الإرتقاء بوعي الإنسان وتطهيره من براثن الجاهلية
3 - جعل الله إعمال العقل عبادة من خلال دعوة القران الكريم الناس إلى التأمل والتدبر واالتفكر في الآيات الكونية لإثبات الحق وإبطال الباطل
4 - ختم آيات الأحكام بالدعوة إلى إعمال العقل لأنه هو الوسيلة الوحيدة لإستنباط الأحكام الشرعية التي كلف الله بها عباده
5 - مدح الله أصحاب العقول والألباب الذين يستعملون عقولهم الذين يستعملون عقولهم وفي المقابل فقد ذم من طمس على عقله وعطله عن وظيفته
6 - لم يأمر الله عباده أن يؤمنوا بشيء دون وعي وبصيرة لذلك جاءت كثير من الأحكام معللة
7 - ذكر العقل بأفعاله ومشتقاته ما يقارب 50 مرة ( يعقلون ، يتدبرون ، أولي الألباب ، اولي الابصار)
السؤال الواحد والأربعون : فيما تتمثل حدود إستعمال العقل ؟
الجواب الواحد والأربعون : تتمثل حدود إستعمال العقل فيما يلي :
أ - الأمور التي يمكن إعمال العقل فيها :
1 - استعماله في الكشف عن اسرار الخلق و آيات الكون
2 - ضرورة إستعمال الإنسان عقله فيما يساعده على فهم الدين والتدبر في الآيات الكونية وفي حدود ما خلق له كالبحث العلمي
3 - أن يستعمل في الخير لا في الشر
ب - الأمور التي لا يمكن إعمال العقل فيها :
1 - لا يمكن اعماله في الذات الالهية (لان العقل محدود لا يدرك اللا محدود)
2 - لا يمكن اعماله في الروح وماهيتها قال تعالى (يسألونك عن الروح قل الروح من امر ربي) الإسراء 85
3 - عدم الخوض في الامور الغيبية (الجنة ، النار ، الصراط ، الميزان البرزخ)
4 - عدم البحث عن الحكمة من بعض الامور التعبدية الا ما كشفه الله لنا
5 - لا اجتهاد مع النص الشرعي الصحيح الصريح
6 - التوقف عن التفكير في الكيفيات فيما يخص قضايا العبادة
السؤال الثاني والأربعون : فيما يتمثل موقف القران الكريم من العقل ؟
الجواب الثاني والأربعون : يتمثل موقف القران الكريم من العقل من خلال حثه على إستعمال العقل وذلك لأهميته ودوره في تمحيص الأفكار والموروثات ووضع حدود له لا يمكن تجاوزها كما حث الإنسان على وجوب المحافظة عليه من كل ما يتلفه ويضره
السؤال الثالث والأربعون : ما العلاقة بين العقل والتكليف؟
الجواب الثالث والأربعون : العلاقة بين العقل والتكليف هي علاقة إلتزام وإطراد فإذا وجد العقل كان الإنسان مكلفا وإذا إنعدم العقل إنعدم التكليف لإنعدام الإدراك والتمييز لذلك لم يكلف الله المجنون لإنعدام العقل لديه كما لم يكلف الصبي لنقصان العقل عنده
السؤال الرابع والأربعون : فيما يتمثل دور العقل في تمحيص الأفكار والموروثات ؟
الجواب الرابع والأربعون : يتمثل دور العقل في تمحيص الأفكار والموروثات من خلال :
1 - التدبر و التحليل فيقبل ما هو صحيح وينميه ويصحح ماهو فاسد
2 - ان يكون الايمان على بصيرة وتدبر
3 - تحرير الإنسان من الجهل والخرافات والجمود والتقليد الاعمى
4 - الحذر من الاعتماد على الظن الذي لا يغني من الحق شيئا
5 - ان تعطيل العقل سيؤدي الى التيه والضلال والانحراف
6 - قياس الأفكار والموروثات على الشرع من خلال الموافقة والمخافة
7 - تمحيص منظومتنا الفكرية من كل الافكار الدخيلة الوافدة علينا من الغرب كالإلحاد ، و كون الكون وجد صدفة
السؤال الخامس والأربعون : إشرح الحديث التالي :
عن عائشة رضي الله عنها قالت : (( أن قريشا أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت فقالوا من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا ومن يجتريء عليه إلا أسامة حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه أسامة فقال الرسول صلى الله عليه وسلم أتشفع في حد من حدود الله ثم قام فاختطب فقال أيها الناس إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ))
الجواب الخامس والأربعون :
شرح الحديث : كانت إمرأة من بني مخزوم تدعى فاطمة بنت الأسود تستعير المتاع من الناس إحتيالا ثم تحتفظ به ولا ترجعه فاستعارت مرة حليا فاحتفظت به ولم ترجعه وعند البحث عليه وجد عندها ولما سمع بها الرسول (ص) عزم على تنفيذ حد الله فيها وذلك بقطع يدها ولما كانت ذات شرف وتنتمي إلى أسرة عريقة في قريش أقلق أهل قريش هذا الأمر وتشاوروا فيما بينهم للبحث عن من يتخذونه واسطة بينهم وبين الرسول (ص) من أجل العفو عنها وعدم تنفيذ العقوبة عليها فقاموا بتعيين أسامة بن زيد الذي كان محبوبا عند رسول الله (ص) ولما كلم زيد الرسول (ص) في الأمر فغضب النبي (ص) غضبا شديدا وقال منكرا عليه أتشفع في حد من حدود الله ؟ ثم قام خطيبا في الناس ليبين لهم خطورة مثل هذه الشفاعة التي يعطل بها حدود الله ولأن الموضوع يهم الكثير منهم فأخبرهم أن سبب هلاك من قبلنا من اليهود والنصارى أنهم يقيمون الحدود على الضعفاء والفقراء ويتركون الأقوياء والأغنياء فتعم الفوضى وينتشر الشر والفساد فحق عليهم غضب الله وعقابه ثم أقسم النبي (ص) أنه لو حصل هذا الأمر من إبنته فاطمة لنفذ فيها حكم الله تعالى
السؤال السادس والأربعون : عرف بالصحابية عائشة رضي الله عنها ؟
الجواب السادس والأربعون :
التعريف بالصحابية عائشة رضي الله عنها : هي أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما وزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم من أعلم النساء وافقههن ومن أكثر الناس رواية للحديث روي لها 2210 حديثا توفيت رضي الله عنها سنة 57 هجرية بالمدينة المنورة
السؤال السابع والأربعون : ما معنى المساواة ؟
الجواب السابع والأربعون :
أ - معنى المساواة لغة : المساواة في اللغة هي المماثلة بين شيئين والمعادلة بينهما
ب - معنى المساواة إصطلاحا : وهي مساواة الناس جميعا في الحقوق والواجبات وخضوعهم للجزاء والعقوبة مهما كانت مكانتهم في المجتمع (أغنياء ، فقراء، أقوياء ، ضعفاء)
السؤال الثامن والأربعون : ما الفرق بين المساواة والعدل ؟
الجواب الثامن والأربعون : إن الفرق بين المساواة والعدل أن المساواة تقتضي تسوية الجميع في العطاء والمنع رغم اختلاف قدراتهم وصفاتهم إلا أن العدل يعطي لكل ذي حق حقه
الفرق بين العدل والمساواة :
فالمساواة لا تعني العدل، والعدل لا يعني المساواة ، وذلك لأنه من الممكن أن تكون المساواة في بعض الأحيان سببا في تحقيق الظلم والعكس صحيح .
فمن الممكن أن يكون التمييز والتفرقة بين الناس في بعض الأحيان وعدم تحقيق المساواة فيما بينهم هو عين العدالة بذاتها .
وقد يظن البعض بأن العدالة والمساواة بمعني واحد ، ولكن مع التدقيق والدراسة سنجد الكثير من الاختلافات بينهم.....
أبرز الأمثلة :
قد يكافئ المعلم تلاميذه في الدرجات ويعطي كل ذي حق حقه، ولكنهم من الممكن أن يكونوا مختلفون في القدرات وفي الصفات التي تميز فيما بينهم ..
فالعدل أن تأخذ المرأة نصف الرجل في الميراث، وهو يقتضي أيضاً أن تتساوى الأختان في الميراث .
المرجوة من تحقيق العدل .
حيث إنّ العدل ما هو إلّا القسط الذي يلزم للاستواء، وبالتالي فإنه لتحقيق المساواة بين الأطراف دون زيادةٍ أو نقصان يلزم تطبيق العدل على أكمل وجه .
المساواة قيمة وهدف، أما العدالة فهي خلقاً .
تشتمل المساواة على التسوية فقط .
بينما يشتمل العدل على التسوية والتفريق .
العدل أشمل من المساواة وهو ضابط لها .
الإسلام هو دين عدل وليس دين مساواة، وذلك لأن العدل يعني الموازنة بين جميع الأطراف فيأخذ كل ذي حق حقه ...
السؤال التاسع والأربعون : فما يتمثل أثر المساواة في تماسك المجتمع ؟
الجواب التاسع والأربعون : يتمثل أثر المساواة في تماسك المجتمع من خلال :
1 - تمكن صاحب الحق من حقه وبالتالي حفظ حقه داخل المجتمع
2 - محاربة الآفات والجريمة والفساد والحد من انتشارها
3 - الحد من الفوارق والتمييز والطبقية في المجتمع
4 - يكسب العدالة هيبتها بحيث يتقيد الناس بالقانون ويعينون على تنفيذه
5 - تطمئن النفوس وتقيها من الأحقاد وتبعث فيها قيم الخير
6 - تقوي المحبة بين الأفراد مما يؤدي إلى تماسك المجتمع
7 - تحقق الإستقرار والأمن في المجتمع
السؤال الخمسون : عرف الشفاعة في حدود ؟
الجواب الخمسون :
تعريف الشفاعة في حدود : هي التوسط لدى الحاكم لإسقاط حد من حدود الله وعدم تطبيقه وتتخذ عدو أشكال كالتعطيل ، التخفيف ، العفو ...
السؤال الواحد والخمسون : فما يتمثل أثر الشفاعة في حدود ؟
الجواب الواحد والخمسون : يتمثل أثر الشفاعة في حدود من خلال :
1 - تشجيع أصحاب النفوذ على التخلص من العقاب
2 - انتشار الفساد والجريمة في المجتمع
3 - اهدار العدالة والقانون
4 - إنتشار الطبقية والتفرقة بين الناس
5 - تشجيع أصحاب النفوذ على التخلص من العقاب
6 - ضياع حقوق الضعفاء وانتشار الظلم
7 - إنتشار الآفات الإجتماعية السلبية كالرشوة والمحسوبية والوسائط
8 - سقوط هيبة العدالة والقضاء
9 - الإستخفاف بالأحكام والقوانين
10 - هلاك الأمم وزوال الحضارات بسبب حلول غضب الله عليهم
السؤال الثاني والخمسون : عرف الحق العام ؟ وما علاقته بحديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية ؟
الجواب الثاني والخمسون :
1 - تعريف الحق العام : هو حق يشترك فيه كل أفراد المجتمع ويتحمل مسؤوليته الجميع وهو ما ثبت بحكم الشرع وارتبط بمصالح العباد
2 - علاقة الحق العام بحديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية : ليس لأحد كان مهما كانت سلطته أن يتهاون في الحق العام مثله مثل الحدود فلا يمكن للحاكم أن يعطله مهما كانت الأسباب
السؤال الثالث والخمسون : لقد بين حديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية حرمة التعدي على الأموال كيف ذلك ؟ وما هو حكم السرقة ودليل حدها ؟ وفيما يتمثل المقصد من تشريع حد السرقة ؟
الجواب الثالث والخمسون :
1 - حرمة التعدي على الأموال : إعتبر الإسلام المال مقدسا ومن الكليات الخمس الواجب المحافظة عليها لذلك حرم الإعتداء عليه بالسرقة أو الغش أو الإحتيال ورتب عليه عقوبة متمثلة في قطع اليد حتى يكون السارق عبرة لغيره
2 - حكم السرقة ودليل حدها : السرقة محرمة شرعا وعقوبتها قطع اليد لقوله تعالى : ( والسارق والسارقة فأقطعوا أيديهما جزاءً بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم ) المائدة 38
3 - المقصد من تشريع حد السرقة : هو تحقيق مقصد حفظ النفس والمال
.
السؤال الرابع والخمسون : في حديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية مظهر من من مظاهر العدالة القانونية في الإسلام فيما يتمثل ذلك ؟
الجواب الرابع والخمسون : في حديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية مظهر من من مظاهر العدالة القانونية في الإسلام يتمثل في المساواة بين الأغنياء والفقراء والأقوياء والضعفاء في تطبيق الأحكام والحدود
السؤال الخامس والخمسون : حديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية نموذج لتجسيد العدالة في الإسلام فيما يتمثل ذلك ؟
الجواب الخامس والخمسون : حديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية نموذج لتجسيد العدالة في الإسلام وذلك من خلال :
1 - لا يفرق الإسلام بين الغني والفقير بل تطبق أحكامه العادلة على الجميع
2 - الشريعة الإسلامية لا تفرق بين القوي والضعيف في تطبيق الأحكام والحدود
3 - ها هو النبي (ص) يلغي الحسابات الإجتماعية في تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية
4 - بيان أن سبب هلاك ودمار الأمم السابقة كان نتيجة غياب المساواة أمام العدالة والقانون وجراء التمييز والمحاباة بين الأفراد
5 - رد الشفاعة في حدود
السؤال السادس والخمسون : جاء حديث المساواة أمام أحكام الشريعة الإسلامية ليقرر مبدءا ويلغي أمرا فما هو المبدأ الذي أقره وما هو الأمر الذي ألغاه ؟
الجواب السادس والخمسون :
1 - المبدأ الذي أقره حديث المساواة أمام أحكام الشريعة : هو المساواة
2 - الأمر الذي ألغاه حديث المساواة أمام أحكام الشريعة : هو الشفاعة
السؤال السابع والخمسون : ما الفرق بين الشفاعة المحمودة والشفاعة المذمومة ؟
الجواب السابع والخمسون :
1 - الشفاعة المحمودة (الحسنة) : وهي جائزة ومشروعة كإعانة الناس على فعل الخير وتيسير وتحقيق المصالح دون الإعتداء على الحقوق قال تعالى : (( من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها )) سورة النساء, الآية 85 .
2 - الشفاعة المذمومة (السيئة) : وهي التي تكون في الشفاعة في الحدود وهي محرمة قال تعالى : (( ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها وكان الله على كل شيء مقيتا )) . سورة النساء, الآية 85 .
الاسمبريد إلكترونيرسالة