JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

موضوع مادة اللغة العربية شعبة آداب وفلسفة + الحل | التحضير لامتحان شهادة البكالوريا

بلدية تاجموت ولاية الأغواط

موضوع في اللغة العربية مع الحل

سنة ثالثة ثانوي آداب وفلسفة

قال الشاعر محمود درويش :
1 - وطني ! يُعلمني حديدُ سلاسلي عُــنفَ النســور ، ورقةَ المتــفائـل
2 - ما كنت أعرف أن تحت جلــــودنا ميـــلاد عاصفة ... وعرس جـداول
3 - سدّوا عـلي الــنور في زنــزانـــة فتوهجت في القلب ... شمس مشاعل
4 - كتبـوا على الجدران رقـم بطاقتي فـنما على الجدران.... مرج سنابــل
5 - رسموا على الجدران صورة قاتلِ فـمحـت ملامــحـها ظــلال جــدائــل
6 - وحفرت بالأسنـان رسـمـك دامـيا وكـتـبـت أغـنـيـة الـظـلام الـراحـــل
7 - أغمدت في لحم الظلام هزيمتي وغــرزت في شَعـر الـضيـاء أنامـلي
8 - والـفـاتحـون على سطوح منازلي ( لـــم يـفـــتحـوا إلاّ وعـــود زلازلــي)
9 - لـن يـبـصروا إلاّ تـوهـج جبهــــتي لـن يـسـمـعــوا إلاّ صـرير سلاســلي
10 - فإذا احترقت على صليب عبادتي (أصبحـت قــديــسا) ... بــزي مـقـاتــلِ
البناء الفكري :
1 - ما الحقل الدلالي الذي تمثله الألفاظ : حديد –سلاسل- زنزانة ؟
2 - .إلى ما يوجه الشاعر خطابه ؟
3 - ماذا تعلم الشاعر من تجربة السجن ؟
4 - كيف ترى الشاعر من خلال النص، متفائلا أو متشائما ؟ علّل
5 - تجلى الرمز في القصيدة ، دل عليه ثم وضح دلالته .
البناء اللغوي :
1 - على من يعود ضمير الكاف من لفظ "رسمك" في البيت السادس ؟ و ما دوره في بناء النص
2 - ما نوع الأسلوب في بداية كل من البيتين الأول و الثاني ؟ بين الصيغة و الغرض في كل منهما
3 - أعرب ما تحته خط إعراب مفردات ( ميلاد - فإذا ) ، و ما بين قوسين إعراب جمل ( لـــم يـفـــتحـوا إلاّ وعـــود زلازلــي ) ( أصبحـت قــدّيــسا ) .
4 - في العبارة ( أعمدت هزيمتي ) صورة بيانية , اشرحها مبيناً وجه بلاغتها .
التقويم النقدي :
النزعة الوطنية و الالتزام ظاهرتان لازمتا الشعر العربي الحديث. وضّح ذلك من خلال النص .

الحلّ النموذجي :

البناء الفكري :
1 - الحقل الدلالي للألفاظ ( حديد - سلاسل - زنزانة) ( التعذيب أو الاضطهاد )
2 - يوجه الشاعر خطابه إلى وطنه ومن خلاله إلى بني وطنه .
3 - تعلم الشاعر من تجربة السجن المواجهة، واكتشاف الذات والمقاومة.
4 - واجه الشاعر معاملة العدو ب: التفاؤل ، التحدي و التضحية.
5 - الشاعر متفائل , ومن العبارات الدالة على ذلك : ( رقة المتفائل - ظلال جدائل - شمس مشاعل - مرج سنابل ) .
6 - تجلّى الرمز في آخر القصيدة في قول الشاعر : " احترقت على صليب عبادتي .. " , وقد وظّفه الشاعر ليستدلّ على معاناته كالمسيح عليه السلام الذي صلّب وعذّب، وهذا توهم , والحقيقة غير ذلك .
7 - النمط السائد في القصيدة هو السرد الذي يتقاطع معه الوصف , و من المؤشرات الدالة على ذلك :
- تنوع الأفعال الماضية ( رسموا ، كتبوا، سدوا ، حفرت أعمدت ..)
- كثرة الروابط ( حروف الجر: على، في...)، حرف العطف (الواو)، حروف النفي(ما، لن) تحديد الأمكنة ( الزنزانة، الجدران، سطوح منازلي) .
البناء اللّغوي :
1 - يعود ضمير(الكاف) في لفظة (رسمك) على الوطن ، أمّا دوره في بناء النص : ( ربط البيت السادس بالبيت الأول ) .
2 - أسلوب البيت الأول إنشائي طلبي، بصيغة النداء، غرضه لفت الانتباه . وأسلوب البيت الثاني خبري ، بصيغة النفي ، غرضه التعبير عن الدهشة والمفاجأة .
3 - إعراب ما تحته خط :
ميلاد : اسم إن مؤخر منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
إذا : ظرف لما یستقبل من الزمن متضمن معنى الشرط مبني على السكون في محل نصب وھو مضاف .
- إعراب الجمل :
لم یفتحوا إلاّ وعود زلازلي : جملة فعلية في محل رفع خبر المبتدأ ( الفاتحون ) .
أصبحت قديسا : جملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
4 - الصورة البيانية في العبارة ( أغمد ت هزيمتي ) : شبه الشاعر الهزيمة (أمر معنوي) بالسيف (أمر مادي) فذكر المشبه وحذف المشبه به وأبقى على مايدل عليه (أغمدت) على سبيل الاستعارة المكنية .
- بلاغتها : تقريب المعنى وتثبيته في الذهن عن طريق التجسيد والتصوير .
5 - المحسن البديعي في البيت الأول : العنف=/ الرقة، نوعه طباق إيجاب ، غرضه توضيح المعنى ( بالأضداد تفهم المعاني ) .
- التقويم النقدي :
نعم، ظهرت النزعة الوطنية والالتزام في النص تماشياً مع طبيعة الشعر العربي الحديث وظروف العصر، إذ يبدو الشاعر في القصيدة شاعرا ملتزما بالقضية الفلسطينية التي شغلت كل الأدباء، حينما عبر عن آلام وآمال الشعب الفلسطيني، كما يبدو وطني النزعة، ويظهر ذلك في تناوله قضية الوطن وكله أمل في غد أفضل. وباعتبار الشعر وسيلة من وسائل الكفاح والنضال.
موضوع مادة اللغة العربية شعبة آداب وفلسفة + الحل | التحضير لامتحان شهادة البكالوريا

ثانوية العيمش محمّد

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    الاسمبريد إلكترونيرسالة